أمانة منطقة تبوك

06 ربيع الثاني 1439 الموافق 24 ديسمبر, 2017
امانة منطقة تبوك

استبشر الجميع بميزانية الخير والنماء التي أعلنها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله ورعاه - والتي كانت - على الرغم من انخفاض أسعار النفط - ميزانية خير وعطاء وسجلت أرقاماً فلكية كبيرة تصب في صالح تطور الوطن ورفاهية المواطن .

لقد جاءت ميزانية هذا العام لتقول بأن هذا الوطن المعطاء تقوده قيادة حكيمة رشيدة سعت وخططت إلى أن لا يتأثر اقتصاد هذا الوطن بأي مؤثرات سياسية أو اقتصادية ، وذلك من خلال إقرار برامج تنويع مصادر الدخل لدعم اقتصاد هذا الوطن المعطاء.

ولقد سعدنا نحن في أمانة منطقة تبوك بما تم تخصيصه من ميزانية للقطاع البلدي ، والتي زادت عما تم إقراره في العام الماضي بنسبة بلغت 5.11?  الأمر الذي يعطي انطباعاً عن قوة ومتانة اقتصادنا ومدى نجاح الخطط والبرامج التي أقرها ويتابعها مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية بقيادة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد ووزير الدفاع - حفظه الله - والمتمثلة في رؤية المملكة الواعدة والطموحة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 المنبثق منها ، والذي كان له الأثر الكبير بعد توفيق الله في قوة ومتانة اقتصاد مملكتنا الغالية.

وأهنئ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله ورعاه - وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله ورعاه - بما تم إنجازه من خطط ومبادرات ساهمت في ارتفاع الإيرادات الغير نفطية ، وأرفع لمقامهما الكريم أسمى آيات الشكر والعرفان على ما يولونه من اهتمام بالقطاع البلدي خاصة وبكافة القطاعات التي تخدم المواطنين عامة سائلًا الله عز وجل أن يسبغ على هذا الوطن المعطاء نعمه ظاهرة وباطنة وأن يديم عليه نعمة الأمن والاستقرار والرخاء والخير والازدهار  وأن يحفظ لنا خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز.

قم بمشاركة الخبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي